الدين والحياة

هذا المنتدى يشمل جميع ما في بالك, من الألف إلى الياء, في أمور الدين والدنيا والصحة والجمال ونهتم بالطب البديل, ونتمنى أن تشاركونا ..


    قصص رائعة تدل على عظمة الخالق

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 103
    تاريخ التسجيل : 21/09/2009

    قصص رائعة تدل على عظمة الخالق

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 9:48 pm

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    القصة الأولى
    ذهب رجل ليحلق شعره عند
    الحلاق كالمعتاد وبمجرد أن جلس عند الحلاق بدأ
    الحديث يتفرع بهم ويتشعب
    حتى وصل لنقطة وجود الله .فقال الحلاق " هل تعلم
    يا سيدي
    , إنني لا يمكنني أن أصدق أن هناك إله كما تقول"
    الرجل
    ."وكيف ذلك . ؟ فرد الحلاق قائلاً " بمجرد أن تخرج للشارع
    ستدرك أنه لا يوجد إله . أخبرني . إن كان يوجد إله حقاً كما تقول،
    لماذا يوجد المرضي والأطفال المشردة وغيرهم . إن
    كان موجوداً حقاً
    لماذا يكون هناك الالم والمعاناة التي في الأرض . لا
    أتصور أن علي أن
    أحب إلهاً يسمح بمثل هذه الأشياء".توقف الرجل
    للحظة ولم
    يرد وفضل أن يصمت عن هذه المناقشة لكنه بمجرد
    أن أنتهي من الحلاقة و
    خرج إلي الشارع رأي رجلاً شعرة طويل وقذر ولحية
    مبعثرة ويبدو عليه أنه
    لم يحلق شعره منذ فترة طويلة فعاد الرجل إلي
    الحلاق وناداه ليري هذا
    الرجل ثم قال " لا أظن أنه لا يوجد حلاقين في هذه المدينة" فقال الحلاق "
    وكيف هذا . أنا الحلاق وأنا
    موجود هنا الآن" فقال الرجل : لا . لو كان هناك حلاقين لما
    رأيت مثل هذا الرجل الطويل الشعر هناك "فقال
    الحلاق "آه .
    إن هناك البعض لا يأتون لي فيكونون سيئ المنظر مثل هذا الرجل .فقط هذا
    لأنهم لم يأتوا لي" صاح الرجل " هذه هي النقطة بيننا يا
    رجل . إن الناس عندما لا يأتون لله يصبحون بهذا الشكل الذي جعلك تقول
    بأنه لا يوجد إله لكنه موجود ولا يحتاج منا سوي أن نذهب إليه لنري أثر
    ذلك في هذا العالم لكنه موجود"



    القصة الثانية
    كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل
    مكان.
    وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك.
    وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"
    فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟
    وأمر بحبس الوزير.
    فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"
    ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.
    وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته, فمرّ على
    قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدّموه قرباناً للصنم ،ولكنهم تركوه بعد أن
    اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
    فانطـلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا
    يضرّ وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره
    من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع
    إصبعه, وحمد الله تعالى على ذلك.
    ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً" فما الخير في ذلك؟
    فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَهُ فى الصيد فكان سيُقدم قرباناً
    بدلاً من الملك... فكان في صنع الله كل الخير



    القصة الثالثة
    قصة رجل ذهب ليصلي الفجر...
    رجل أستيقظ مبكرا ليصلي صلاه الفجر في المسجد لبس وتوضأ وذهب إلى
    المسجد
    وفي منتصف الطريق تعثر ووقع وتوسخت ملابسه قام ورجع إلى بيته
    وغير ملابسه وتوضأ وذهب ليصلي.
    وفي نفس المكان تعثر ووقع وتوسخت ملابسه قام ورجع إلى بيته وغير
    ملابسه وتوضأ وخرج من البيت
    لقي شخص معه مصباح .
    سأله : من أنت ؟
    قال : انا رأيتك وقعت مرتين وقلت انور لك الطريق إلى المسجد ..
    ونور له الطريق للمسجد وعند باب المسجد قال له : أدخل لنصلي .. رفض الدخول
    وكرر طلبه لكنه رفض وبشده الدخول للصلاه
    سأله : لماذا لاتحب أن تصلي ؟
    قال له: انا (الشيطان)
    انا أوقعتك المره الاولى لكي ترجع البيت ولاتصلي بالمسجد ولكنك رجعت
    ولما رجعت إلى البيت غفر الله لك ذنوبك ،،
    ولما أوقعتك المره الثانيه
    ورجعت إلى البيت غفر الله لاهل بيتك ،،
    وفي المرة الثالثة خفت أن أوقعك فيغفر الله لاهل قريتك.
    فلا تجعلوا للشيطان عليكم سبيلا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 7:32 am